الرئيسية » جهوي » مراكش: هل عجزت السلطات في مواجهة ظاهرة احتلال الملك العمومي بمقاطعة سيدي يوسف بن علي؟

مراكش: هل عجزت السلطات في مواجهة ظاهرة احتلال الملك العمومي بمقاطعة سيدي يوسف بن علي؟

كشفت مصادر مطلعة للجريدة، أن مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش، شهدت حملات “محتشمة” لتحرير الملك العمومي.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الحملات التي شنتها السلطات المحلية بالمدينة الحمراء، تندرج في إطار الحملة الوطنية لتحرير الملك العمومي، حيت أن هذه الحملات لم تشمل المناطق التي تشهد احتلالا للملك العمومي بشكل واضح، وإنما السلطات المحلية توجهت إلى أحياء دون غيرها لأسباب وصفت بـ “الغامضة” ما يطرح علامات استفهام كبيرة ومبهمة.

وأضافت نفس المصادر، أن مقاطعة سيدي يوسف بن علي، تعد من بين أكثر المقاطعات تضررا من الاحتلال للملك العمومي والترامي على الملك العام، خاصة منطقة المصلى وسوق الربيع اللذان يعرفان انتشارا كبيرا لعدد من “الفراشة” والعربات المجرورة، بمختلف الشوارع والساحات والأماكن العمومية، بالإضافة إلى حي الجبيلات الذي يعرف بدوره فوضى احتلال الملك العمومي، وذلك من طرف أصحاب محلات إعداد وبيع المأكولات الخفيفة والمطاعم الشعبية والمحلات التجارية وأرباب المقاهي، حيث لا يترددون في بسط الكراسي والطاولات بالرصيف العمومي أمام محلاتهم، وهو ما جعل الراجلين والمارة يعانون الأمرين في السير ويضطرون إلى المرور وسط الشارع بمحاذاة السيارات وباقي وسائل النقل، ما يشكل تهديدا خطيرا على سلامتهم، ويساهم ذلك أيضا في صعوبة حركة السير والجولان.

وفي هذا الإطار، فقد تعرض مساء أمس الجمعة سائق دراجة نارية بالقرب من مسجد الجبيلات، لحادث سير خطيرة نقل على إثرها على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي محمد السادس لتلقي العلاجات الضرورية.

يذكر أن حركة السير والجولان بمكان الحادث، تعرف ارتباكا ملحوظا بسبب توقف عدد كبير من الدراجات النارية لزوار أحد المقاهي بالمنطقة، وهو ما يسبب في العديد من المخاطر السالفة الذكر، فهل ستتدخل السلطات المختصة لوضع حد لهذه الظاهرة، ورفع الضرر عن المواطنين؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.