الرئيسية » أخبار » عامل خنيفرة يترأس حفل تنصيب رجال سلطة

عامل خنيفرة يترأس حفل تنصيب رجال سلطة

رأس عامل إقليم خنيفرة محمد فطاح، اليوم الجمعة، مراسيم حفل تنصيب رجال السلطة الملتحقين، مؤخرا، بالإقليم ضمن الحركة الانتقالية الجزئية بخنيفرة.

ويتعلق الامر بكل من عبد الغاني حمودان، الذي تم تعيينه قائدا على قيادة موحى احمو سعيد الزياني، والمهدي بن العراضي، الذي تم تعيينه قائدا على قيادة ايت إسحاق، وأبو بكر برشي، الذي تم تعيينه قائدا على قيادة كروشن.

وفي كلمة له بالمناسبة، قال فطاح إن هذه الحركة تهدف إلى إعطاء دينامية جديدة لفرق رجال السلطة بالإقليم ومنح نفس جديد في عملهم، خاصة بعد تعبئة ميدانية مستمرة في ظل المتطلبات المتواصلة لتدبير جائحة كورونا و متطلبات الحملة الوطنية للتلقيح، وذلك في إطار ملاءمة قدرات رجال السلطة مع المعطيات الميدانية، تكريسا لسيـاسة القرب والاستـجابة لحاجيات ومتطلبات الساكنة المحلية .

وخلال كلمته استعرض المسؤول الأول بإقليم خنيفرة معطيات حول الوضعية الوبائية وعملية التلقيح بالإقليم، مُشيرا في هذا الصدد الى أنه تم إلى حدود أمس الخميس، استفاد ما يقارب 75% من الفئات المستهدفة، على أن يتم في غضون الايام المقبلة استكمال العملية موازاة مع الشروع في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح للذين استفادوا من الجرعة الأولى.

وأكد المسؤول ذاته على ضرورة التعبئة الشاملة على جميع المستويات وتظافر جهود الجميع من قطاعات حكومية وجمعيـات المجتمع المدني وكافة المـواطنين من أجل إنجـاح عملية التلقيح باعتبارها عملا مـواطنا يستدعي وضع المصلحة العامة فوق أي اعتبار.

وبخصوص المشاريع التنموية بالإقليم، فقد أشار العامل إلى أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجـالية، وبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، تعتبر من بين البــرامج الاسـاسية لحل إشكالات تطرحها الطبيعة الجبلية للإقليم، حيث ساهمت، ومنذ انطـلاقتها على مستوى اقليم خنيفرة في تحسين مستوى عيش الساكنة المحلية، والرفع من المؤشرات السوسيو- اقتصادية التي كانت الى وقت قريب دون المعدل الوطني والجهوي، وفق تعبيره.

وهمت على الخصوص، يضيف فطاح، توفير البنايات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية لأغلب مناطق الإقليم، كتنمية الشبكة الطرقية، والتعليم والصحة والكهربة والتزود بالماء الصالح للشرب، والتي كان لها الاثر الايجابي على مختلف الشرائح الاجتماعية بهذه المناطق، ومكنت من تسهيل الولوج الى الخدمات الصحية بما فيها توفير الظروف الملائمة لوضع الحوامل، والتي ساهمت بشكل ملحوظ في تقليص وفيات الامهات والمواليد .

كما تناول عامل الإقليم في كلمته، موضوع تفعيل محور تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، من خلال مشروع إحداث أربع فضاءات للاستقبال بكل من مدينتي خنيفرة ومريرت ومراكز اجلموس والقباب، مؤكدا على أن هذا المشروع سيسهم في تسهيل إدماج الشباب في سوق الشغل، ومساعدتهم على خلق مقاولاتهم ومشاريعهم الخاصة عبر احداث صندوق خاص تساهم فيه كل الاطراف المعنية بهدف تأطير الشباب حاملي المشاريع ودعمهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *