الرئيسية » للنساء » افتتاح دار للأمومة بآيت إسحاق في إطار فك العزلة عن الساكنة القروية

افتتاح دار للأمومة بآيت إسحاق في إطار فك العزلة عن الساكنة القروية

في إطار المشاريع التي تنجزها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفك العزلة والنهوض بصحة الأم والطفل في العالم القروي تم اليوم الجمعة افتتاح دار للأمومة بجماعة آيت إسحاق بإقليم خنيفرة ومستوصف ومدرسة للتعليم الأولي بمنطقة معمر.

وتم تدشين هذه المشاريع من قبل عامل إقليم خنيفرة السيد محمد فطاح وذلك تزامنا مع ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، حيث شكلت مناسبة للاطلاع على عدد من المشاريع المبرمجة والأخري قيد الإنجاز بالجماعة.

ويتعلق الأمر بالخصوص بتأهيل المركز الصحي وإنشاء فصول للتعليم قبل المدرسي ومدرسة للتعليم الأساسي ومستوصف، وهي مشاريع تتوخى محاربة النقص الصحي الحاصل في المنطقة والاستجابة لمطالب الساكنة في تقريب المرافق الصحية، مع تعزيز التعليم الأولي لفائدة أطفال المنطقة.

وقد أنجزت دار الأمومة بآيت اسحاق في إطار البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البرشية – محور دعم الأم والطفل- بغلاف مالي إجمالي تجاوز ال  850 ألف درهم (البناء والتجهيز).

وستسهر المديرية الإقليمية للصحة على مواكبة وتأطير الجمعية المسيرة لهذه الدار، وعلى تقديم الخدمات الصحية للقرب لفائدة الأمهات الحوامل المنحدرات من المناطق الجبلية والقرى البعيدة بالعالم القروي، وذلك بالتكفل بهن ومواكبتهن قبل وبعد الوضع.

وستوفر هذه الدار الإيواء للنساء الحوامل القادمات من مناطق جبلية بالمنطقة، حيث يتم استقبالهن في ظروف ملائمة لعدة أيام قبل الوضع وبعده.

ويندرج هذا المشروع في  إطار برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامي إلى الاستثمار في الرأسمال البشري خاصة تنمية الطفولة المبكرة والاهتمام والعناية بصحة الأم والطفل حيث يستهدف أساسا النساء الحوامل والمرضعات والنساء في طور الإنجاب من الأوساط الفقيرة، وكذا مواكبة أطفالهن من خلال دعم الرعاية الصحية وتمكين الأطفال من ولوج التعليم الأولي للتخفيف من مظاهر التفاوت على مستوى التعليم.

وفي هذا الإطار تمت برمجة بناء دارين للأمومة بكل من القباب ومولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، وهما المشروعان الذين سيريان النور خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وعلى مستوى ولوج التعليم الأولي بالإقليم تمت خلال العام الجاري برمجة إحداث 21 قسما دراسيا للتعليم الأولي بغلاف مالي يفوق 3 مليون درهم ، سيستفيد منها 300 تلميذا وتلميذة تترواح أعمارهم مابين 4 و6 سنوات.

يذكر أن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تهدف بالأساس إلى تحقيق تنمية بشرية واجتماعية مستدامة، ضامنة لقيم الكرامة والمساواة والتضامن ، وباعثة للأمل لدى الأجيال الصاعدة عبر برامج طموحة.

وتسعى برامج هذه المرحلة لتدارك الخصاص المسجل على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا ، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة ، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *