الرئيسية » وطني » الخلفي: تدخل المغرب بالكركرات يؤسس لمرحلة جديدة على المستوى الميداني

الخلفي: تدخل المغرب بالكركرات يؤسس لمرحلة جديدة على المستوى الميداني

قال مصطفى الخلفي، رئيس اللجنة المركزية للصحراء المغربية لحزب العدالة والتنمية، إن المغرب تصدى بحزم لإنهاء عبث الانفصاليين بالكركرات من أجل توفر شروط جدية لحل سياسي، بعد استنفاذ كل الوسائل السلمية والمساعي الممكنة.

وأوضح الخلفي، في تصريح صحافي عقب تنظيم الأمانة العامة للحزب المهرجان الخطابي الرقمي الذي تم بثه على منصات التواصل الاجتماعي الرسمية للحزب، بخصوص عملية تأمين معبر الكركرات، مساء يوم الأحد 15 نونبر 2020، أن هذا المهرجان يأتي تعبيرا عن تجند مناضلي الحزب وراء جلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس الأركان للقوات المسلحة الملكية في هذه المعركة، من أجل الدفاع عن سيادة المملكة ووحدتها، ومن أجل إنهاء العبث الانفصالي بالمنطقة العازلة.

وأكد رئيس اللجنة المركزية للصحراء، أن تدخل المغرب خطوة حازمة جاءت بعد استنفاذ كل المساعي وبعد اللجوء لكل الوسائل دون نوايا قتالية، لإيقاف هذا العبث وتأمين المعبر الحدودي الكركارات، مضيفا أن التدخل المغربي يؤسس لمرحلة جديدة على المستوى الميداني شرق الجدار وينهي وهم مراهنة الانفصاليين على حل عسكري لهذا النزاع.

واعتبر المتحدث ذاته خلال حديثه لوسائل الإعلام، أن تدخل المغرب الحازم سينهي مسألة تصدير أزمات الانفصال داخل المخيمات إلى الكركرات أو تفارتي أو بير لحلو أو المحبس، مردفا أنه سيساهم في اعتماد حل دائم وجذري عن طريق إرساء جدار أمني رملي.

وأبرز الخلفي، أن حزب العدالة والتنمية منخرط في التعبئة الوطنية، وعبأ كل قواعد ومتعاطفيه وشبابه من أجل إسناد هذه المعركة التي ستستمر، مضيفا “أننا بقيادة جلالة الملك سنخوض هذه المعركة وسنربحها كما ربحنا المعارك السابقة”.

وشدد الخلفي، على أن المغرب، لن يتساهل أو يتهاون أمام استفزازات عصابة “البوليساريو”، مشيرا إلى أن هذا المهرجان هو احتفاء وتثمين لمجهود القوات المسلحة الملكية، وتأكيد على انخراط كل مناضلي الحزب في هذه المعركة، التي ستؤسس لمسار جديد، يوفر شروط جعل المنطقة أكثر استقرارا وأمنا وسلاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *