الرئيسية » وطني » عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري يعطي تعليماته بايواء والتكفل بالاجانب العالقين بالمعبر الحدودي الكركرات

عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري يعطي تعليماته بايواء والتكفل بالاجانب العالقين بالمعبر الحدودي الكركرات

في مبادرة اجتماعية فريدة من نوعها والتفاتة إنسانية صرفة، وتجاوبا مع حملة الطوارئ الصحية التي دعت إليها السلطات المغربية لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″ والوقاية من كل مسبباته، قامت السلطات الإقليمية بإقليم أوسرد تحت إشراف السيد عامل الإقليم عبد الرحمان الجوهري، اليوم الاثنين 23 مارس 2020، بالتكفل بمجموعة من العابرين الأجانب الذين علقوا بالمعبر الحدودي الكركرات، والذي تم إغلاقه بقرار من السلطة الإقليمية سابقا في ظل الإجراءات الاحترازية ضد كورونا.
وقد أعطى السيد عامل الإقليم أوامره بالتكفل بالأجانب العالقين والذين بلغ عددهم 65 من دول مختلفة: 32 من السينغال، 13 من الكوت ديفوار، 10 من مالي، 06 من غينيا، 01 من غانا، 01 من بوركينافاسو، 01 من السودان و 01 من اسبانيا، حيث تم نقلهم وايوئهم بفندق نجوم لمهيريز، والتكفل بكل ما يستوجب من مأكل ومشرب وتطبيب إن اقتضى الحال، كما تم وضع لجنة مؤلفة من السلطة المحلية مؤازرة بكل من الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، لمواكبتهم والإشراف عليهم طيلة مكوثهم بالإقليم، وفي سياق الإجراءات الاحترازية دائما أولى السيد عامل الإقليم كامل الاهتمام بضرورة تمكين المركز الصحي ببئركندوز من كل الإمكانيات الضرورية البشرية اللوجستيكية للحاجة عند الضرورة.
وقد لاقت هذه المبادرة استحسان الساكنة والمستفيدين منها من الأجانب، والتي تعكس بالملموس الاهتمام البليغ والجهود المبذولة من طرف السلطة الإقليمية لإقليم أوسرد والتي دائما تكون في قلب الحدث خصوصا في هذا الوضع حيث يمر المجتمع والوطن من ظروف حرجة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وفي ذات السياق، فإن اقليم بئركنوز وفي ظل تداعيات ازمة كورونا الصحية، ورغم توافد مجموعة من الوافدين من مدينة الداخلة والبوادي التابعة له، وباعتبار موقعه الجغرافي لقربه من المغبر الحدودي الكركرات، الا انه استطاع وبفضل الجهود المبذولة من طرف السلطة الاقليمية تحت الاإشراف المباشر للسيد عامل الاقليم، من التحكم في الوضع عن طريق تنزيل مجموعة من الاجراءات الاحترازية وتوفير الذروف اللوجستيكية الضرورية والكفيلة لتفادي اي تسرب لاي غصابة بالمرض او إصابة محتملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *