الرئيسية » دولي » خطاب حميدتي بطيبة.. أولى الكلمات التي حررت الشعب السوداني من الخوف أمام المطالبة بحقوقه

خطاب حميدتي بطيبة.. أولى الكلمات التي حررت الشعب السوداني من الخوف أمام المطالبة بحقوقه

قدم الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة خطاباً تاريخياً للشعب السودانى فى 24 دجنبر 2018، بداية تفجر ثورة دجنبر، بمنطقة طيبة الحسناب بجبل أولياء تميز الخطاب بالصراحة والوضوح، كان قوياً مدوياً تهتز لها جنبات الأرض تحت أقدام المفسدين، تحدث كالعادة بشفافيته المعهودة.

إستهل خطابه بصبر الشعب السودانى (الذى لا زال مستمراً) وعدد أسباب معاناة الشعب التي اثقلت كاهله وأسترسل فى سرده فى شرح الضائقة المعيشية التى يمر بها المواطن و توفير سبل العيش الكريم للمواطن.

دعا الدولة حينها للإلتزام بواجبها تجاه المواطن بإعتباره حق من حقوقه.

كذلك تناول فى حديث الوضوح والصراحة حالة الفساد استشرت في مؤسسات الدولة وانفلات الأسعار بفعل عدم الرقابه على السوق ممازاد من معاناة المواطن من عطفاً على شح السيولة وعدم الرقابة على المصارف (التى منعت الكثير من الحصول على أموالهم)، وقطع بأن عن التخريب حينها بسبب المسؤلين الفاسدين وليس المساكين (المواطنين).

تلك الكلمات القوية الصادقة لم تقف عند حد ضائقة المعيشة بل تعدتها إلى إنتشار السلاح داخل الخرطوم العاصمة مشيرآ إلى حملات جمع السلاح من المواطنين فى ولايات السودان قاطبة بنزع السلاح من المواطن الذى يحمى به مراحه (قطيع من الماشية) وثروته الحيوانية عصب الإقتصاد السودانى ودعامته.

مضت أربعة اعوام بعضنا نسى أو تناسى هذه الكلمات القوية التى ساهمت كثيراً تحرير الشعب السوداني من الخوف امام المطالبه بحقوقه واشعلت فتيل ثورة التغيير فى دجنبر 2018 التي مهدت لاحقاً لعزل الرئيس السابق عمر البشير في الحادي عشر من أبريل 2019م.

تظل هذه الكلمات وماأرسلته من رسائل قوية للدولة مناراً يهتدى به في الشجاعة ومواجهة الحقيقة والحرب على الفساد والظلم، ولاشك أن المواطن يحتاج لدعم الدولة السريع والوقوف على مطالبه فى تحقيق العيش الكريم حتى ينعم السودان بخيراته الوفيرة المتجددة والمتنوعة فى كل بقاعه.

التحية للقائد الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة الذى كان ومازال صادقاً فى كل مايقول فى لقاءاته الجماهيرية المفتوحة وحتى خطاباته الرسمية نجده يبدأ بنفسه ويتحدث ويقول (نحن ونحن ).

الفريق أول دقلو إستبق الآخرين في الدعوة للتغيير خدمة للوطن والمواطن وليس المتاجرة بإنسان السودان وتضييق فرص وحجب العيش الكريم عليه.

تعتبر كلمات الفريق أول محمد حمدان دقلو مابين 24 دجنبر 2018 و24 دجنبر 2022 رسائل عميقة لابد من الوقوف عندها والعمل بما جاء فيها من نصح وإرشاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.